محمد أبو عالي

وجد الوالي الشتوكي، منسق مستشاري حزب العدالة والتنمية بجماعة تيزنيت، نفسه وسط عاصفة من الاستهجان والتنديد والشجب بعد تعليقه على منشور بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وجاء في تعليق الوالي الشتوكي “فرنسا جرى عليها أمازيغ الريف والأطلس وليس أهل سوس” وهو ما أثار موجة من التعليقات التي تناسلت على منشور لحسن رزق، عضو مجلس جماعة أربعاء رسموكة عن حزب التجمع الوطني للأحرار، حول رفض استمرار تدريس المواد العلمية باللغة العربية.

وتناسلت التعليقات المنددة بما قاله عضو مجلس جماعة تيزنيت عن حزب العدالة والتنمية وهي التعليقات التي ذكرت بأعلام والمعارك التي خاضتها قبائل سوس وأيت بعمران ضد المستعمر الفرنسي والإسباني خاصة والأجنبي بصفة عامة.