أوضحت جريدة “المساء”، أن صيادلة ما بات يعرف بـ “الهلوسة” قرروا التصعيد في هذا الملف، ووقف صرف جميع أدوية الأمراض النفسية إلى حين تسوية المشكل الذي صار يهددهم بالمتابعة القضائية، كما حصل لبعض زملائهم في المهنة.

وتابعت بأن هذا الأمر سيجعل المرضى نفسيا، الذين يتعاطون أدويتهم بناء على وصفات طبية، يعانون الأمرين بسبب توقف صرف الأدوية، مع ما قد يترتب عن ذلك من مضاعفات.