كشف الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، أن الحكومة توصلت إلى اتفاق مبدئي مع النقابات، سيتم تدقيقه من قِبل مختلف الأطراف، وبعدما سيحصل بشأنه توافق كلي سيتم الإعلان عن ذلك بشكل رسمي.

وأفاد الخلفي، اليوم الخميس 11 أبريل الجاري، خلال الندوة الصحفية التي أعقبت الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي، بأن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، يتابع عن كثب جلسات الحوار الاجتماعي التي يجريها وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت مع مختلف الفرقاء الاجتماعيين والاقتصاديين، لافتا إلى أن العرض الذي قدمته الحكومة للمركزيات النقابية يعد “طموحا”.

وأضاف المسؤول الحكومي ذاته، أن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، تحدث على هامش انعقاد المجلس الحكومي اليوم الخميس، عن قرب الإعلان عن أخبار مفرحة بشأن ملف الحوار الاجتماعي.

هذا، واتفق وزير الداخلية عبد الوفي لفتيت، في وقت سابق من يومه الخميس خلال اجتماع ثلاثي الأطراف جمعه بالنقابات الأكثر تمثيلية والاتحاد العام لمقاولات المغرب، على تحسين الدخل، إلى جانب مواصلة الحوار في أفق توقيع اتفاق اجتماعي جديد قبل فاتح ماي المقبل.

وكانت الداخلية قد قدمت عرضا حكوميا جديدا للنقابات تمثّل في زيادة عامة لجميع الموظفين العموميين قدرها 500 درهم للسلالم ما دون العاشر والرتبة الخامسة، و400 درهم ابتداء من السلم العاشر والرتبة السادسة، والرفع من الحد الأدنى للأجر بالقطاعين الخاص والفلاحي.

كما يهم العرض الجديد، زيادة 100 درهم عن كل طفل من الأطفال الثلاثة الأوائل، إضافة إلى زيادة 10 في المائة على دفعتين في الحد الأدنى للأجر في القطاع الصناعي والخدماتي (SMIG) والحد الأجر الأدنى للأجر في القطاع الفلاحي (SMAG) بالنسبة لأجراء القطاع الخاص.