باشرت السلطات المحلية والدرك الملكي بمركز تافراوت ورجال الوقاية المدنية، مساء اليوم الأربعاء، معاينة العثور على جثة هامدة بداخل أحد المنازل الصغيرة ( بي دو لوطيل ) بتافراوت.

ووفقا لمعطيات توفرت للموقع فإن الجثة تعود لشخص ملقب (كلينتون) يسكن لوحده منذ مدة طويلة، ويبلغ من العمر حوالي 50 سنة ويتحدر من منطقة اولوز.

الهالك كان قيد حياته يقطن في منزل صغير بمفرده قرب فندق اللوز، أشهر فنادق تافراوت.

وجاء اكتشاف الجثة بعدما توارى الهالك عن الأنظار نهار اليوم وقد أثار عدم حضوره وعدم ردّه على الجيران شكوكاََ في الأمر قبل أن يتم إخبار السلطات والدرك الملكي بالنازلة حيث حلّت بعين المكان وأجرت المعاينات القانونية المعمول بها وفُتح بحث تحت إشراف النيابة العامة المختصة.