نظمت ملحقة الثانوية التأهيلية الرازي بسيدي أحمد أموسى أياما ثقافية في نسختها الثانية مع تكريم السيد مدير المؤسسة: الأستاذ رشيد اسماعيلي تحت شعار: “نجاح وتربية المتعلم رهين بتعاون الأسرة والمدرسة” وذلك من يوم 29 ابريل 2019 الى يوم 02 ماي 2019بتنسيق مع جمعية دار الطالب وبدعم من كل من المجلس الجماعي لجماعة سيدي احمد اموسى و جمعية الاباء والامهات.

وقد عرفت المؤسسة يومي 29 و 30 ابريل 2019 مجموعة من الأنشطة المتنوعة التي استفاد منها تلاميذها وهي كما يلي :

أولمبياد في مادة الرياضيات.

مسابقة في اعداد وانجاز وتحليل الوثائق في مادة الاجتماعيات.

ورشات في الرسم.

زيارة ميدانية لخزانة مدرسة سيدي أحمد أوموسى العتيقة.

حوارات مفتوحة مع التلاميذ حول موضوع القيم بين الأسرة و المدرسة.

دوري في كرة القدم. وتميزت هذه الأنشطة بتجاوب كبير ومشاركة فعالة من قبل التلاميذ

وفي يوم الخميس 02 ماي تم اختتام هذه الأنشطة بحفل تميز بفقرات متنوعة نالت إعجاب الحاضرين، وكان أهم حدث في هذا الحفل هو تكريم السيد مدير المؤسسة الأستاذ رشيد اسماعيلي الذي استفاد من الحركة الانتقالية خارج الاقليم، ولذلك تم اغتنام هذه الأيام الثقافية للاحتفاء به لما له من فضل على الحقل التربوي بهذه البلدة.

وقد حضر هذا الحفل ممثل السيد رئيس دائرة أنزي، و السيد قائد قيادة سيدي أحمد أوموسى، و السيد قائد قيادة أنزي ، والسيد رئيس المجلس الجماعي بسيدي أحمد أوموسى ، وحضر عن المديرية الإقليمية بتزنيت مجموعة من الاطر من مختلف مصالحها ، ، كما حضر عدد من المفتشين من هياة التأطير التربوي والتوجيه و عدد من رؤساء المؤسسات التعليمية من داخل الاقليم وخارجه، وخاصة من مديرية كل من اشتوكة أيت باها، وأكادير إداوتنان، وإنزكان أيت ملول ، وكذا عدد من الاطر الادارية والتربوية من ثانوية الرازي التأهيلية وجميع اطر الملحقة بالإضافة إلى جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ بالملحقة، ورئيس جمعية مأوى الطالب، وعدد من منتخبي المجلس القروي بسيدي أحمد أوموسى، وموظفي وأعوان الجماعة، وفعاليات من المجتمع المدني، إلى جانب عدد كبير من ساكنة المنطقة أطفالا ونساء ورجالا.

وقد استهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم ،ثم قام الحضور أجمعين بأداء تحية العلم . وأما عن الفقرات والعروض التي تميز بها هذا الحفل الختامي، فقد كانت عبارة عن اسهامات مسرحية وأناشيد باللغة العربية والفرنسية والانجليزية، ولوحات تعبيرية، وعروض فنية طغى عليها فولكلور المنطقة. وخاصة رقصة كناوة وهي من تراث منطقة إليغ التي أداها تلاميذ الملحقة ، بالإضافة إلى فرق موسيقية محلية، غالبية عناصرها من تلاميذ المؤسسة القدامى والحاليين.

وبالنسبة لفقرة التكريم، ألقى السيد مدير المؤسسة- المحتفى به – كلمة بالمناسبة ، رحب فيها بالحضور الكريم، وأعرب عن مشاعر المودة والتقديرلهم لما تحملوه من عناء وسفر من أجل الحضور لهذا التكريم، كما تحدث عن وضع التعليم بالملحقة خلال توليه إدارتها، حيث أشار إلى أن الملحقة استطاعت الانفتاح على محيطها الخارجي من خلال مختلف الأنشطة التربوية والثقافية والاجتماعية والفية والرياضية التي يشرف عليها أطر الملحقة، بالاضافة إلى الجهد الذي بذله من أجل الحد من ظاهرة الهدر المدرسي والرفع من المستوى الدراسي ونسبة النجاح في صفوف المتعلمين، مشيدا بدعم المديرين الاقليميين المتعاقبين على الشأن التعليمي بالاقليم، كما أشاد بمجهودات كل من السيد رئيس دائرة أنزي والسيد قائد قيادة سيدي أحمد أوموسى وسهرهم على انجاح الدخول المدرسي للموسم الحالي، وكذا ما يبذله كل من المجلس الجماعي وجمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ في الدفع بالملحقة إلى الأمام، ونوه أيضا بجمعية مأوى الطالب لما تقدمه من خدمات ووضع فضاءاتها رهن إشارة أساتذة الملحقة من أجل انجاز حصص للدعم التربوي والأنشطة الموازية خلال الفترة المسائية، وشكر كذلك جمعية النقل المدرسي التي كانت توفر هذه الوسيلة لمشاركة تلاميذ الملحقة في مختلف التظاهرات الرياضية على الصعيد الاقليمي، وختم بشكر كل أعضاء اللجنة التنظيمية التي سهرت على هذه الأنشطة، وجميع الأطر الادارية والتربوية العاملة بالملحقة، ووجه التلاميذ ونصحهم بالاجتهاد وحب المدرسة والمدرس وكل الناس،

وبعد ذلك جاءت كلمات وشهادات في حقه منها : كلمة وشهادة السيد رئس المجلس الجماعي بسيدي أحمد أوموسى ، وكلمة مدير الثانوية الاعدادية ابن رشد باسم السادة رؤساء المؤسسات التعليمية وكلمة أحد الأساتذة باسم الأطر الإدارية والتربوية العاملة بالملحقة، وكلمة تلميذة باسم تلميذات و تلاميذ المؤسسة، وكلها نوهت وأثنت على المحتفى به لما أسداه من خدمات جليلة، ولتواصله الدائم، وحرصه الشديد على كل ما يرتبط بالمنظومة التعليمية بالملحقة، وتم تقديم هدايا وتذكار للمحتفى به تعبيرا عن الاحترام والتقدير له. مع تقديم شواهد شكر وتقدير لكل من أسهم في انجاح هذه التظاهرة الثقافية، ومنهم السيد رئيس المجلس الجماعي بسيدي أحمد أوموسى ، ورئيس جمعية آباء وأمهات و أولياء التلاميذ بالملحقة، ورئيس جمعية مأوى الطالب، ومديرها، وأطرها التربوية، و نائب رئيس المجلس الجماعي، وقيم خزانة المدرسة العتيقة، وجميع الأطر الادارية والتربوية العاملة بالملحقة.

كما تم تتويج التلاميذ المتفوقين في نتائج الدورة الأولى. وكذا المساهمين في الأنشطة بفاعلية ، والفرق الفنية التي أتحفت هذا الحفل الختامي، كفرقة كناوة وبقية الفرق الموسيقية المحلية. وبعد هذا التتويج دعي الضيوف إلى حفل شاي على شرفهم، ليستمر الحفل في بقية الفقرات والعروض التي تمت الاشارة إليها. ويختتم في ظروف جيدة، وقد أسهمت عناصر من القوات المساعدة في تنظيم خروج وانصراف الحضور في طمأنينة وهدوء