ثلاث نقابات تعليمية بتيزنيت تصدر بلاغا حول توقيت رمضان

في سلوك غريب وغير مفهوم، أقدم المدير الإقليمي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة بتيزنيت، على عقد “اجتماع ليلي انتقائي و مزاجي” مساء يوم الثلاثاء 14 ماي 2019، في غياب أي دعوة رسمية، للتداول – بشكل متأخر- في موضوع توقيت رمضان، الذي تم حسمه نهائيا من خلال الاتفاق الذي توصلت إليه اللجنة الجهوية في اجتماعها الأخير بمقر الأكاديمية الجهوية لجهة سوس ماسة، بحضور مدير الأكاديمية وممثلي النقابات الست الأكثر تمثيلية، يوم الجمعة 10 ماي 2019، والذي خلُص إلى اعتماد مديرية تيزنيت للصيغة المعمول بها في مديرية تارودانت، إثر الترافع الجاد والمسؤول لمكاتبنا النقابية لدى إدارة الاكاديمية، بعد تعنت المدير الإقليمي إزاء مبادرات مكاتبنا النقابية في الموضوع.

وبناء عليه، نسجل ما يلي:

· التمييز البغيض بين المكاتب النقابية في سعي لتمزيق الجسم النقابي بالإقليم.

· محاولته طمس الحقيقة وإيهام عموم نساء ورجال التعليم بكون ملف توقيت رمضان تمت تسويته في اللقاء التواصلي الليلي، والحقيقة أنه حسم في اللجنة الجهوية ليوم 10 ماي 2019.

· خرق الأعراف الإدارية المعمول بها، وذلك من خلال إقحام أسماء تنظيمات نقابية في مذكرة رسمية موجهة للجسم التربوي بالإقليم.

· الارتباك الواضح في تدبير موضوع بسيط يخص توقيت رمضان، بإصدار ثلاث مذكرات في غضون أسبوع واحد.

وفي الختام، نجدد دعوتنا لــ:

  • المدير الإقليمي بإعمال مقاربة تشاركية حقيقية، وأخذ نفس المسافة من الجميع.
  • الشغيلة التعليمية بالإقليم بالتراص ووحدة الصف للدفاع عن الحقوق وتحصين المكتسبات.