أحيل، أمس الأبعاء، على أنظار النيابة العامة، شخص ثلاثيني من المبحوث عنهم على المستوى الوطني وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالسرقة بعدما جرى ضبطه متلبسا بفعله الجرمي في أحد قيساريات المدينة.

ووفقا لمعطيات توفرت للموقع فإن الموقوف، البالغ من العمر نحو 30 سنة والمتحدر من إحدى المدن الشرقية، جرى ضبطه بعدما نفّذ عملية سرقة حلي داخل أحد المحلات المتخصصة في بيع المجوهرات وذلك في غفلة من البائع الذي لم يفطن لحيلة الجانح.

وجرى توقيف المتورط بعد رصد وتحريات باشرتها عناصر الشرطة القضائية بناء على الأوصاف التي قدّمها الضحية والتي مكَّنت من توقيفه وسط محطة طرقية بالمدينة بينما كان يهمّ بالمغادرة والتواري عن الأنظار.

ووفقا لرواية أحد ضحايا الموقوف فإن هذا الأخير يعمد إلى استعمال ورق “كلينيكس” لسرقة ضحاياه إذ يطلب من البائع مدّه بحلي معينة (سلسلة ذهبية مثلا) ثم يقوم بوضعها في ورق “كلينيكس” وإخفائها (رميها) بعد ذلك تحت قميصه من جهة العنق أو الرقبة.

ووفقا لذات الرواية فإن الموقوف يقوم بإخفاء السلسلة الأولى بعد أن يكون قد طلب من البائع سلسلة ثانية ثم يعيدها إليه لاحقا بداعي أنها لم تعجبه فيغادر المكان متواريا عن الأنظار قبل أن يفطن الضحية للأمر.