وجه وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، رسالة مشتركة مع وزير الفلاحة، عزيز أخنوش، إلى جميع الولاة والعمال من أجل تشديد المراقبة على “الرياشات” المخصصة لبيع الدواجن بمختلف الأحياء الشعبية للبلاد.

وأضافت “المساء”، التي أوردت الخبر، أن الوزارتين وضعتا أمام محلات بيع الدواجن الحية وذبحها وتجهيزها خيارين للاستمرار في العمل، يتمثل أولهما في التموين الحصري لمتطلبات المنازل من لحوم الدواجن، في احترام تام لمقتضيات دفتر التحملات، مع المنع من تزويد المطاعم والمجازر ووحدات البيع بالتقسيط بلحوم الدواجن، أما الخيار الثاني فيتمثل في التحول إلى وحدة للبيع بالتقسيط يتم تموينها من المجازر المعتمدة التي تعمل في قطاع الدواجن.