• محمد الشيخ بلا

بعد التفاعلات التي عرفتها عملية ترحيل أفواج من المشردين لمدينة تيزنيت، حضرت صباح اليوم الأربعاء 4 يونيو 2019 الى مقر عمالة تيزنيت في اجتماع ترأسه السيد عامل الاقليم وحضره بالموازاة كل من كاتب عام عمالة الاقليم وباشا المدينة وممثلو المصالح الامنية المختلفة، بالاضافة الى كل من نواب رىيس جماعة تيزنيت (الطيب كوسعيد عن حزب التقدم والاشتراكية، عبد الله القسطلاني عن حزب العدالة والتنمية، محمد الشيخ بلا عن حزب التجمع الوطني للاحرار)، بالاضافة الى كل من (مصطفى هايت عن حزب الاستقلال، ونوح اعراب عن حزب الاتحاد الاشتراكي).

وخلال الاجتماع الذي عبر فيه كل طرف عن موقفه من عدد من القضايا التي تؤرق بال الساكنة المحلية، وعلى رأسها قضية ترحيل المشردين والمختلين عقليا، وقضية ترحيل الافارقة، وقضية الباعة الجائلين.

وبعد مناقشة كافة المواضيع المطروحة وتعبير كل طرف عن موقفه، خلص الاجتماع الى ما يلي:

-التزام السلطات المحلية والإقليمية بالاستمرار في عملية الترحيل التدريجي للمشردين والمختلين عقليا بعد التأكد من هوية كل شخص وترحيله إلى المدينة أو المنطقة التي استقدم منها أو تقطن بها أسرته، وذلك في غضون الأيام القليلة المقبلة.

-تأكيد عامل الاقليم على تدخله الشخصي والمباشر لدى السلطات المعنية بالأقاليم المصدرة لهذه الفئات الاجتماعية، من أجل التوقيف الفوري لعملية الترحيل الى مدينة تيزنيت.

-التأكيد على تجند كافة السلطات المعنية ومراقبتها للوضع عن كتب بهدف وضع حد الظاهرة والحرص على استتباب الأمن بالمدينة.

  • إبلاغ جميع السلطات المركزية بتدمر الساكنة المحلية وانزعاجها من اختيار تيزنيت كوجهة لهذه الفئات الاجتماعية.
  • الاطلاع على أعداد المهاجرين الأفارقة الذين يتواجدون حاليا بتيزنيت، والذين لا يتجاوز عددهم حسب الإحصائيات الرسمية 65 مهاجرا، ينقص عددهم ويزداد حسب الظروف الدولية للهجرة، كما يتوجهون فرادى وجماعات الى الشمال وبالضبط الى مدينة طنجة، وبعضهم الآخر يفضل الجنوب في اتجاه موريتانيا.

  • التأكيد على بذل جميع الجهود الممكنة بتنسيق بين السلطات والجماعة من أجل إيجاد حل لظاهرة الباعة الجائلين عبر تنفيذ قرارات المجلس واللجنة المكلفة بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، الرامية إلى تثبيت الباعة الجائلين بعدد من الأماكن المصادق عليها.

وبهذا ختم الاجتماع