أنهى حسنية أكادير الدوري في المركز الثالث، الذي ضمن له تمثيل الكرة المغربية في بطولة الكونفيدرالية الإفريقية، في الموسم المقبل، بعد فوزه على ضيفه شباب الحسيمة، بهدف دون رد، في الجولة الأخيرة، اليوم الأحد.

وكان الفريق الأكاديري مطالبا بالفوز، وانتظار خسارة أولمبيك آسفي أمام يوسفية برشيد، وهو الشيء الذي تحقق.

ويدين حسنية أكادير بالفضل للاعبه كريم بركاوي، الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة 14، علما بأنه أنهى المباراة بـ9 لاعبين، بعد طرد كل من أيوب قاسمي، في الدقيقة 40، وأمين صادقي، في الدقيقة 75.

واحتل حسنية أكادير بذلك المركز الثالث، برصيد 45 نقطة، بينما بقي الفريق الحسيمي في المركز الأخير، بـ27 نقطة.

وأضاع أولمبيك آسفي الفرصة، حيث كان يكفيه التعادل ليضمن المركز الثالث، لكنه سقط بنتيجة (2/1) أمام يوسفية برشيد.

وكان الفريق الآسفي متقدما بهدف سجله توني إيدجومارجوي، في الدقيقة العاشرة، قبل أن يحرز مضيفه هدفين عبر محسن الناصري، في الدقيقة 40، وحمزة موجاهيد، في الدقيقة 83.

ورغم أن حسنية أكادير وأولمبيك آسفي تساويا بـ45 نقطة، إلا أن المواجهات المباشرة رجحت كفة الأول، بينما أنهى يوسفية برشيد الدوري في المركز السادس، برصيد 39 نقطة.