أيدت محكمة الاستئناف بأكادير، أمس الثلاثاء، الحكم الابتدائي في حق الدكتور المهدي الشافعي الملقب بـ »طبيب الفقراء »، والقاضي بأداء تعويض مالي قدره 20 ألف درهم لفائدة مدير مستشفى الحسن الأول بتزنيت، مع تغريمه مبلغ 10 آلاف درهم كغرامة مالية.

وتأتي إدانة « طبيب الفقراء »، وهو المتخصص في جراحة الأطفال سابقاََ بالمستشفى المذكور، بناء على الدعوى القضائية التي رفعها المدير السابق، يتهمه من خلالها بالسب والقذف عبر تدوينات وفيديوهات نشرها على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي « فيسبوك ».

وكان مدير المستشفى الإقليمي بتزنيت قد طلب من القاضي الحكم على الشافعي بأداء تعويض مالي محدد في 80 ألف درهم لجبر الضرر، إلا أن المحكمة رفضت الطلب.