نظمت جمعية الوفاء للتنمية والتعاون بحي تمدغوست بشراكة مع جمعية آباء و أمهات و أولياء تلاميذ مدرسة أحمد بلافريج و المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التعليم العالي و البحث العلمي بتيزنيت و بدعم من المجلس الجماعي لتيزنيت، حفل التميز الدراسي 2019-2018 لفائدة تلميذات و تلاميذ مدرسة أحمد بلافريج بحي تمدغوست، تحت شعار :” رهاننا تحقيق التميز و التفوق الدراسي ”، وذلك يومه الأحد 30 يونيو 2019م ، ابتداء من الساعة السادسة مساء بساحة مسجد تمدغوست .
وتأتي هذه التظاهرة في سياق تشجيع التفوق والتميز الدراسيين وكذا إضفاء روح المنافسة في صفوف تلميذات وتلاميذ الحي ، وتكريم كل العاملين بمدرسة أحمد بلافريج من مدير و أساتذة و أستاذات و حارس الأمن و منظفة المؤسسة ؛ اعترافا من جمعية الوفاء للتنمية والتعاون بالمجهودات التي يبذلونها جميعا من أجل تطوير منظومتنا التربوية على صعيد الحي، و الدليل على ذلك نسبة النجاح بالمؤسسة التي بلغت 90٪ و إشعاعها بلمدينة من خلال المشاركة بمسرحية باللغة الفرنسية حول احترام البيئة خلال الأيام البيئية التي نظمتها جماعة تيزنيت.

وقد حضرت هذا الحفل السيدة فاضمة أسلاف عن المجلس الجماعي لتيزنيت ، و مجموعة من ضيوف الحفل و افتتح الحفل بالنشيد الوطني و بآيات بينات من الذكر الحكيم ثم كلمة رئيس الجمعية الحسن أتخروفت الذي رحب بالضيوف و تحدث عن دواعي و غايات تنظيم الحفل ثم انطلقت مشاركات التلاميذ و التي كانت مميزة ثم توزيع الجوائز و الشواهد التقديرية على كل التلاميذ و التلميذات الحاصلين على الرتب الأولى و الثانية و الثالثة في كل المستويات حيث بلغ عدد الشواهد 42 و نفس العدد من الجوائز ثم كلمة مدير المؤسسة و كانت المفاجأة تقدم إحدى التلميذات تلقائيا من أجل إلقاء كلمة شكر في حق الجمعية، و لأنه من لم يشكر الناس لم يشكر الله قامت جمعية آباء و أمهات و أولياء التلاميذ و مدير المدرسة بتقديم شهادة تقدير و تنويه لجمعية الوفاء للتنمية والتعاون عربون اعتراف بالمجهودات التي تقوم بها خدمة للمؤسسة، و اختتم الحفل بتقديم شواهد تقديرية لكل العاملين بمدرسة أحمد بلافريج.
و ما ميز حفل التميز هذا هو كونه حفلا تربويا بامتياز في كل فقراته و ترك صدى طيبا في نفوس ساكنة الحي الذين استحسنوا هذه المبادرة الفريدة و تمنوا أن تستمر هذه السنة الحميدة في مقتبل السنوات، و لا شك أن الحفل قد ترك الأثر الكبير في نفوس التلاميذ و التلميذات، ما سيحفزهم لمزيد من الجد والاجتهاد.