احتضن فضاء المسبح الجماعي لتيزنيت، بعد زوال اليوم السبت، فعاليات الاحتفال باليوم الوطني للمهاجر المنظم من طرف عدة مساهمين، بينها دار مغاربة العالم بالمدينة.

وافتتح عامل الإقليم حسن خليل أروقة معرض الادارات العمومية ذات العلاقة بالمهاجرين وشؤون الهجرة وكذا بعض تنظيمات المجتمع المدني المهتمة بنفس الموضوع، حيث قدمت للوفد الرسمي توضيحات حول حصيلة عمل الادارات العمومية المعنية وكذا جرد لأنشطة الجمعيات في مجال الهجرة والاعتناء بشؤون الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

كما ألقيت بنفس المناسبة، كلمات ذكرت بالعناية التي توليها الدولة لقضايا الجالية المغربية بالخارج التي يقدر تعدادها بخمسة ملايين نسمة، والتحفيزات المقدمة لهم لتشجيعهم على استثمار أموالهم بالوطن الأم، حيث يستفيدون من معاملة تفضيلية ويتلقون دعم مالي بنسبة 10 في المائة من حجم الاستثمار كلما تجاوز عتبة مليون درهم.

من جهته استعرض رئيس منظمة “شمال جنوب” الانشطة التي تم تنفيذها بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر ومنها لقاء تحسيسي حول اتفاقية الضمان الاجتماعي لفائدة أبناء الجالية بتافروت وحملة نظافة بالمدينة العتيقة لتزنيت بمشاركة شباب من أبناء المهاجرين وشباب من الجمعيات المحلية.. كما استعرض مصطفى ناموس التوصيات الصادرة عن اللقاء المنظم بمقر عمالة الاقليم.