ألقت المصالح الأمنية بالسد القضائي بمدخل مدينة تيزنيت، على شخص يشتبه في كونه ألقى بعض القنينات المشبوهة بحي ابن خلدون ببنسركاو، والتي اتضح عدم احتوائها على أية مواد متفجرة.

وكان المشتبه به، وفق مصادر الموقع، قد أوهم سكان المنطقة بإلقاء قارورات تحتوي مواد متفجرة، وذلك بعد وضعها في أماكن متفرقة بعدة أماكن قرب مدرسة المطار بحي ابن خلدون ببنسركاو.

وأشارت المصادر لكون المعني من مواليد أسفي سنة 1968، فيما رجحت كونه مختلا عقليا بعد أن عمد إلى إخبار طفلين بضرورة مساعدته على عمله، حيث مدهما بعشرة دراهم لكل واحد منهما.

وقد تم العثور على قنينات تحتوي على مواد اعتقد أنها مشبوهة قرب حاويات للأزبال. وقد فتحت الشرطة العلمية تحقيقا لاستجلاء حقيقة الحادث.

واستنفرت قارورات، تحتوي مواد على مواد مشبوهة، كافة مصالح الأمن، بمنطقة بنسركاو، حيث عثر عليها عشية اليوم الثلاثاء، بإحدى الفضاءات بالحي المذكور.

ويأتي الاستنفار الأمني بعد شكوك بأن هذه القارورات المتواجدة رفقة أسلاك نحاسية قد تحتوي مواد مشبوهة.

وأوردت مصادر حلول فرقة أمنية خاصة وفرقة الكلاب المدربة لتمشيط المنطقة.

وأوردت نفس المصادر روايات تتعلق بوضع ملتحٍ للقارورات المشبوهة، وهروبه رفقة شخص آخر بعد رؤيته من طرف الساكنة.

الحسين شارا