كشف الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء، في خطابه بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، ملامح لجنة النموذج التنموي التي كان قد أعلن عنها في خطاب عيد العرش.

وقال الملك، إنه يريد ثورة متجددة يحمل مشعلها جيل عن جيل، مشددا على أنه يواصل حمل المشعل لاستكمال الرسالة وحمل الأمانة.

وأكد الملك حرصه على جعل المواطن في صلب عملية التنمية، قائلا “وأتمنى مقاربة تشاركية في معالجة القضايا الكبرى للبلاد”، مضيفا “وهذا ما نتوخاه من إحداث اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي”.

وقال الملك أنه يريد من اللجنة القيام بمهمة تقويمية واستشرافية للتوجه نحو المستقبل، وأكد على الطابع الوطني للجنة والتوصيات التي ستخرج بها لتعطي نموذجا مغربيا خالصا.

وأضاف الملك أنه يتطلع لميثاق اجتماعي جديد ينخرط فيه الجميع، كما يتطلع ليكون عماد المرحلة الجديدة مرحلة المسؤولية والاقلاع الشعبي.

وأكد الملك محمد السادس على أنه حريص بشأن جعل المواطن المغربي في صلب التنمية ضمن مقاربة تنموية واندماجية تشاركية، مبرزا أن هذا ما ينتظره من اللجنة الخاصة للنموذج التنموي في الفترة المقبلة القريبة.

وأبرز العاهل المغربي، في الخطاب الذي وجهه مساء الثلاثاء إلى الشعب المغربي بمناسبة الذكرى السادسة والستين لثورة الملك والشعب، أن دور هذه اللجنة ذات 3 أبعاد رئيسية: تقويمية واستباقية واستشرافية للمستقبل.

وشدد الجالس على عرش المملكة على أن طابع اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي طابع وطني، وبأن التوصيات التي ستخرج بها يتعين أن تكون نموذجا مغربيا مغربيا خالصا”، وفق تعبيره.

وأعرب الملك محمد السادس عن ثقته الكاملة في أن تشكل توصيات اللجنة المذكورة قاعدة صلبة لانبثاق عقد اجتماعي جديد ينخرط فيه الجميع من هيئات وأحزاب ونقابات ومجتمع مدني، لتكون عماد المرحلة الجديدة التي سبق لخطاب العرض أن تطرق إليها.

واعتبر الملك أن النموذج التنموي يتعين ان يعمل على تحسين ظروف عيش المواطن المغربي، وأن يهتم بالمجال القروي وضواحي المدن، المناطق التي تحتاج أكثر على مزيد من الدعم والتواصل.