ارتفعت حصيلة قتلى حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين، على مستوى واد دمشان بجماعة الخنك، بإقليم الرشيدية، إلى 13 شخصا، بعدما عثرت فرق الإنقاذ على جثث أخرى مساء اليوم الأحد وسط مياه سد الحسن الداخل.

وما زالت فرق الإنقاذ المكونة من الجيش والدرك الملكي والوقاية المدنية والقوات المساعدة تباشر بحثها وسط مياه السد المذكور، بحثا عن جثث مفقودين محتملين؛ فيما حصيلة الناجين مستقرة في 29 شخصا، حالة أحدهم وصفت بـ”الخطيرة”.

وعلى إثر هذه الفاجعة التي شهدتها مدينة الرشيدية صباح اليوم الأحد، حل كل من عبد الوافي الفتيت، وزير الداخلية، وعبد القادر عمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، والجنرال دوركوردارمي قائد جهاز الدرك الملكي، إلى مكان انقلاب الحافلة، حيث وقفوا على عملية البحث عن المفقودين التي تباشرها فرق الإنقاذ.