فجرت أسرة تتحدر من جماعة بونعمان بإقليم تزنيت، اليوم الاثنين 16 شتنبر، فضيحة اغتصاب مقترفها شاب عشريني، عمد إلى هتك عرض قاصر لا يتجاوز عمره 11 سنة تحت التهديد والترهيب بدوار “إمي أكني” التابع لجماعة بونعمان ضواحي مدينة تزنيت.

وتقدمّت أسرة الضحية بشكاية لدى مصالح الضابطة القضائية التابعة للمركز الترابي للدرك الملكي بتزنيت، تفيد تعرض ابنها للاختطاف والاغتصاب تحت التهديد في مكان خلاء، من طرف شاب في عقده الثاني، مشيرة إلى أن المعني يقطن بالدوار المذكور.

وفور الاستماع إلى والديْ القاصر وتحرير محضر رسمي انتقلت عناصر الدرك الملكي إلى المنطقة المحددة واعتقلت المشتبه فيه واقتادته إلى مقرها بتزنيت، وجرى الاستماع إليه في محضر رسمي قبل أن يتقرر وضعه رهن تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث معه تنفيذا لتعليمات الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بأكادير.

وأحيل المعتدي المحتمل على أنظار النيابة العامة باستئنافية أكادير، صباح اليوم الاثنين، للنظر في المنسوب إليه، في وقت استنكر فيه فاعلون حقوقيون الجريمة مطالبين بإنزال أقصى العقوبات على المشتكى به إن كان فعلا مرتكبا لهذا الجرم ليكون عبرة لكل من سولت له نفسه العبث بأجساد الأطفال الأبرياء، على حد قولهم.

محند ؤبركة