أحالت عناصر الدرك الملكي بالأخصاص بإقليم سيدي إفني، بعد ظهر الأربعاء 2 أكتوبر، 15 شخصا، على أنظار وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتزنيت، بعدما ضبطوا متلبسين بلعب القمار بطريقة غير قانونية، داخل منزل أعده سبعيني بمنطقة الاخصاص، مقابل أدائهم لمبالغ مالية عن كل جولة من جولات القمار.

وأوضح مصدر  أن المعني كان يفتح أبواب منزله الذي حوَّله إلى “كازينو” يومي الاثنين والثلاثاء تزامنا مع السوق الأسبوعي الذي يقام بالمنطقة، من أجل استغلال هذه الفرصة لكسب أرباح كبيرة، مشيرا إلى أن مصالح الدرك سبق وأن داهمت المكان في عدد من المرات دون أن تضبط المدمنين على القمار بعد أن استعان صاحب المنزل بشبان لإخباره بتحركات للمصالح الأمنية.

وساهمت شكايات السكان في زيادة الضغط على مصالح الدرك من أجل اعتقال المشتبه فيهم وتقديمهم للعدالة، لتترصد من جديد تحركات مالك المنزل وزبنائه إلى أن تم إشعارهم بتواجد عدد منهم داخل “الكازينو” حيث يمارسون هوايتهم غير القانونية، لتداهم المكان في غفلة منهم، معتقلة عددا منهم فيما تمكن البعض من الفرار إلى وجهة غير معلومة، واقتادت الموقوفين ضمنهم مدبِّر المنزل، إلى مقر الدرك للاستماع إليهم في محاضر رسمية تنفيذا لتعليمات النيابة العامة لدى محكمة تزنيت.

وفي الوقت الذي يجري فيه البحث عن باقي المتورطين، أحالت عناصر الدرك على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بتزنيت، مجموعة من الموقوفين، للنظر في المنسوب إليهم، بينما استحسن السكان تدخل الدرك في الوقت المناسب لإنهاء هذه الممارسات الدخيلة عليهم والتي تساهم في انتشار ظواهر غريبة بالمنطقة، على حد تعبير مصدرنا.