نفّذ الفرع الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتزنيت، أمس الأحد، وقفة احتجاجية أمام مقر المديرية الإقليمية للتربية الوطنية، انخراطا منه في فعاليات أسبوع الغضب، التي دعا إليها المكتب الوطني لنقابة UNTM .

وردد المشاركون في الوقفة، التي عرفت حضور عدد من مناضلات و مناضلي الجامعة بمختلف الأسلاك بالإقليم، شعارات تطالب بـ« إقرار الحكامة في القطاع » ،منددين بــ « القرارات المتسرعة و الإرتجالية الإنفرادية و التي لا تليق بقطاع كالتعليم » ،مطالبين بــ« نظام أساسي عادل و منصف ودامج و محفز » وبـــ«حوار قطاعي منتجا للحلول و ليس جلسات استماع »..

وقال العربي إمسلو، الكاتب الإقليمي لنقابة الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، إن هذه الوقفة، التي تتزامن مع اليوم العالمي للمدرس، هي “احتجاج على البلوكاج، الذي تمارسه وزارة التربية الوطنية على مجموعة من الملفات التي تهم مختلف فئات الشغيلة التعليمية، إضافة إلى الارتجالية فيما يخص لغات التدريس، وعدة قرارات لا تليق بمستوى القطاع التعليمي”.

وشدّد المحتجون على ضرورة  التعبئة من أجل إنجاح الإضراب الوطني ليوم الخميس 31 أكتوبر 2019 المصحوب بوقفة احتجاجية وطنية ممركزة لمسؤولي الجامعة أمام مقر وزارة التربية الوطنية بالرباط.