تمكّنت المصالح الأمنية بمدينة أكادير، بمختلف تلاوينها، خلال اليومين الأخيرين، من توقيف عشرات الأشخاص للاشتباه في تورّطهم في قضايا إجرامية مختلفة تتعلق بتكوين عصابة إجرامية، واقتراف سرقات تحت التهديد بالسلاح الأبيض، والاتجار بالمخدرات واستهلاكها، إلى جانب السكر العلني، وإحداث الضوضاء بالشارع العام.

وجاء توقيف المشتبه بهم نتيجة عمليات وإنزالات أمنية باشرتها مختلف التشكيلات الأمنية بعدة أحياء بأكادير، من بينها الخيام، أمسرنات والمسيرة، حيث أفرز تحليل معطيات الخريطة الإجرامية اليومية احتمال كون هذه المناطق نقطا سوداء.

وانضافت هذه الإنزالات الأمنية إلى التدخلات اليومية، التي تُباشَر باستمرار على مستوى مختلف أحياء المدينة قصد تجفيف منابع الجريمة بمختلف أنواعها، وتوقيف المبحوث عنهم.

وخلال العمليات ذاتها، أوقفت مصالح الشرطة أحد المبحوث عنهم بتهمتي الضرب والجرح والتحريض على الفساد، والذي كان موضوع مذكرة بحث على الصعيد الوطني. وقد ضُبطت بحوزته كمية من الممنوعات.

ومكّنت عمليات التفتيش التي أنجزتها عناصر الشرطة من حجز مجموعة من الممنوعات والأقراص المهلوسة والأسلحة البيضاء، إضافة إلى مبالغ مالية متحصّل عليها من النشاط الإجرامي للمروجين.

وأمرت النيابة العامة المختصة بالاحتفاظ بالمشتبه بهم تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي، قبل عرضهم في حالة اعتقال على ممثل سلطة الملاءمة لاتخاذ القرار القانوني المناسب في حق كل واحد منهم.