فازت فرقة “أكبار” من أكادير بجائزة المكافأة التحفيزية للإبداع في الأداء المتكامل عن مسرحيتها “إجلا نوفات” ( تاه ووجدناه)، في ختام الدورة الثانية لملتقى “أفولاي للمسرح الأمازيغي” الذي اسدل الستار على فعالياته مساء أول أمس، الأربعاء، في مدينة تيزنيت.

و تخللت الامسية الاختتامية عدة فقراة كتكريم بعض الوجوه التي ناضلت من اجل ترسيخ القيم الفنية والاخلاقية من خلال عطائها في مجال الفن المسرحي الامازيغي كتكريم المرحزم محمد ازناك كما كرم الفنان فؤاد ازروال والفنان محمد ايت السي عدي، وتم تقديم الشواهد المشاركة لكل الفرق المشاركة وكذا لك المؤطرين والمكونين .

كما فازت مسرحية “أكاسن” ( الجروح) لفرقة “كونستامز” للأبحاث المسرحية من تزنيت بجائزة المكافأة التحفيزية للتجارب الواعدة في المسرح الامازيغي.

وقد تبارى على جائزتي الملتقى في دورته الثانية التي نظمت تحت شعار “المسرح الأمازيغي: رهانات تثمين التعدد الثقافي والتأسيس الجمالي”، ست فرق تشتغل في حقل المسرح الأمازيغي ، وتنتسب إلى مدن الناظور والخميسات واكادير ثم تيزنيت.

وضمت لجنة تحكيم ملتقى “افولاي”، الذي انتقل في دورته الثانية من الطابع المحلي ليكتسب بعدا وطنيا ، كلا من الزهرة ابراهيم الباحثة في المسرح، وأستاذة التربية الفنية رشيدة نايت بلعيد، والمخرج المسرحي إبراهيم رويبعة.

وإلى جانب العروض المسرحية ، فقد شكل الملتقى مناسبة لتنظيم ورشات تكوينية استفاد منها العديد من الشباب في مجالات الكتابة المسرحية ، والمسرحة ، ومسرحة الاجناس الأدبية . كما تم بالمناسبة ذاتها تكريم كل من فؤاد ازروال الباحث في الثقافة الامازيغية، والمخرج المسرحي محمد ايت سي عدي ، والفنان احمد ازناك.