سيدي إفني: عامل الإقليم يترأس يوما تحسيسيا حول الحد من مخاطر الحشرة القرمزية وسبل مكافحتها.

ترأس السيد الحسن صدقي عامل صاحب الجلالة على إقليم سيدي إفني يومه الخميس 17 اكتوبر 2019، بمقر عمالة الاقليم لقاءا تحسيسا حول سبل مكافحة الحشرة القرمزية.

في كلمته بالمناسبة أشاد السيد العامل بالجهود المبذولة من كافة المتدخلين للحد من هذه الآفة منذ ظهور أول بؤرة لها بدوار إيفول بجماعة اسبويا إلى يومنا هذا، ولاسيما المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية والغرفة الفلاحية لجهة كلميم واد نون والمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية داعيا في نفس الاطار مالكي حقول الصبار والتعاونيات للمزيد من اليقظة والتبليغ عن أي إصابات والاتصال بالمصالح المختصة للتزود بالأدوية والمعدات للمشاركة الذاتية في عملية المعالجة ورصد ظهور الحشرة القرمزية من اجل تحقيق النتائج المرجوة.

بعد ذلك تناول الكلمة السيد رئيس الغرفة الفلاحية الذي أبرز من خلالها حجم الامكانيات المادية والبشرية المرصودة والاهتمام البالغ بالموضوع من طرف جميع المتدخلين وعلى رأسهم السيد عامل الاقليم، على اعتبار ان فاكهة الصبار تعد مورد الرزق الاساسي لساكنة المنطقة.

إثر ذلك قُدمت أربعة عروض مفصلة في الموضوع من طرف كل من السيدة المديرة الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، ممثل المعهد الوطني للبحث الزراعي، ومكتب الدراسات للمواكبة التقنية وفور الانتهاء من أشغال هذا اللقاء توجه السيد العامل والوفد المرافق له إلى دوار العركوب بجماعة تيوغزة حيث تم القيام بتمارين ميدانية تحت إشراف أطر المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية عن كيفية استعمال المعدات والأدوية الموزعة على الفلاحين ومهنيي القطاع، كما تم استعراض مجموعة من الاليات المقتناه من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية وتتكون اساسا من شاحنات مزودة بآلات رش لمعالجة وسائل النقل المستعملة في نقل فاكهة الصبار .

حضر أشغال هذا اللقاء الذي نظم بشراكة مابين عمالة الاقليم والغرفة الفلاحية السيد رئيس المجلس الإقليمي لسيدي افني، والسادة: رؤساء الجماعات الترابية و اعضاء الغرفة الفلاحية ورؤساء المصالح المعنية والتعاونيات الفلاحية وعدد من المهنيين.