أعادت مصالح الدرك الملكي التابعة لسرية تزنيت، الأربعاء، تمثيل جريمة القتل، التي اهتز لها دوار إفردا بجماعة أربعاء الساحل، أول أمس الاثنين، وراح ضحيتها شاب في بداية عقده الثالث.

العملية التي أشرف عليها ممثل النيابة العامة، بمعية القائد الإقليمي لدرك تيزنيت، قام خلالها الجاني بإعادة تمثيل الجريمة، التي تعود أسبابها إلى خلاف شخصي نشب بين الطرفين حول مكان ركن سيارة تعود ملكيتها إلى الضحية.

وخلال عملية إعادة التمثيل، اتضح ان أسباب الجريمة كانت حول خلاف بين الضحية والجاني حول منعه من ركن سيارتة أمام منزل الجاني، ما أدى إلى عراك لفظي تحول إلى تشابك بالأيدي ليسقط الضحية على الأرض ويواصل الجاني الاعتداء عليه بالضرب، وذلك حسب أقوال وتصريحات الجاني من مسرح الجريمة.

وأضاف أن  الضحية كانت تسيل منه قطرات من الدم ، فيما أنكر للضابطة القضائية استعماله لأية آلة أو وسيلة في اعتدائه على الضحية.

وكانت عناصر المركز القضائي لدرك تزنيت قد تمكنت، الاثنين الماضي، من توقيف شيخ سبعيني للاشتباه بتورطه في جريمة قتل بشعة راح ضحيتها جندي سابق في القوات المساعدة متأثرا بطعنات قاتلة أصابته في أنحاء متفرقة من جسده بواسطة سلاح أبيض.