نظم المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم (UNTM) بتيزنيت، الملتقى الإقليمي لمناديب الجامعة، وذلك يوم الأحد 29 دجنبر 2019، بمركز الاستقبال تينهينان بتيزنيت، حضره مناديب الجامعة بالمؤسسات التعليمية التابعة لدائرتي تيزنيت وأنزي.
وقد افتتح الملتقى بكلمة تربوية ألقاها الأستاذ عبد العالي وبيدن، ذكر فيها بأهمية الرسالة التربوية، وبأهمية العمل الذي تقوم به الجامعة خدمة ودفاعاعن حقوق وكرامة نساء ورجال التعليم باعتبارهم حملة رسالة الإصلاح.
الملتقى عرف مداخلة مباشرة للكاتب الوطني للجامعة الوطنية لموظفي التعليم الأخ عبد الإله دحمان، تناول فيها السياق النقابي والقطاعي على المستوى الوطني، مبرزا أهم الأوراش التنظيمية والنضالية التي تشتغل عليها الجامعة في الفترة الراهنة، وداعيا عموم أعضاء الجامعة إلى اليقظة والجاهزية للانخراط في المبادرات النضالية المقبلة، خاصة في ظل تنامي منطق الارتجالية والغموض في تدبير القطاع.
من جهته، عرض الكاتب الإقليمي للجامعة بتيزنيت الأخ العربي إمسلِو، حصيلة أداء المكتب الإقليمي للجامعة برسم السنة المنتهية، والبر نامج الذي أعده المكتب الإقليمي وصادق عليه المجلس الإقليمي في دورة أكتوبر 2019.
وفي سياق عرض حصيلة أعضاء الجامعة بمختلف المؤسسات التمثيلية، عرض الأخ محمد العمراني، الكاتب العام لفرع مؤسسة الأعمال الاجتماعية بتيزنيت، حصيلة أداء المكتب المسير الجديد في الأشهر الستة الماضية التي تلت الجمع العام لتجديد المكتب، وهي الأنشطة التي كرست التوجه الاجتماعي للمؤسسة باستهدافها لموظفي القطاع وأسرهم، وأبنائهم على وجه الخصوص، لا سيما نشاط الملتقى الصيفي لأبناء المنخرطين، والرحلات السياحية والترفيهية لفائدتهم.
بدوره، عرض الأخ المختار مخلوق، مندوب التعاضدية العامة للتر بية الوطنية بتيزنيت، صورة عن وضع التعاضدية إقليميا وطنيا، مشيرا إلى أبرز مداخل الإصلاح التي يجب أن تنكب عليها الجامعة لإصلاح هذه المؤسسة الحيويو لموظفي القطاع.
وضمن برنامج الملتقى، عرض عضو المكتب الإقليمي للجامعة بتيزنيت الأخ أحمد التجاني وبيدن، ورقة ”مندوب الجامعة والأدوار المطلوبة“، بسط فيها مجموعة من الواجهات الهامة التي وجب أن يشتغل عليها مندوبو الجامعة بالمؤسسات، تفعيلا للوظيفة التمثيلية.
عن اللجنة الإعلامية