مير اللفت تحتفي بـ”حكيم” منقذ سائحتين نمساويتين‬

شهد مقر الجماعة الترابية مير اللفت، حفل تكريم على شرف الشاب حكيم ركيبي، الذي أنقذ يوم الأحد الماضي سائحتين نمساويتين من الغرق بشاطئ إمي نتركا، بحضور رئيس الجماعة وقائد المنطقة وممثل عن مصالح الوقاية المدنية وفعاليات أجنبية ومدنية ومنتخبة عديدة.

وأشادت مختلف الشهادات، خلال هذا الحفل، بالعمل البطولي الذي أقدم عليه المحتفى به بعد مغامرته بحياته من أجل إنقاذ سائحة نمساوية وابنتها من موت محقق.

من جهته، اعتبر الشاب حكيم ركيبي، في كلمة له بالمناسبة، أن إنقاذه للأجنبيتين “هو واجب وطني يستدعي على أي شخص عدم التردد في القيام به، خدمة للإنسانية والوطن على حد سواء”، معبّرا عن “سعادته بالصدى الإيجابي والإشادة الكبيرة التي لقيتها مُبادرته لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي داخل المغرب وخارجه”.

كما أوضح المتحدث ذاته، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنه تلقَّى رسالة من الجامعة الملكية المغربية للإنقاذ، بغاية إشراكه في تكوين دولي مجاني.

وفي هذا الصدد، قال الشاب البالغ من العمر 22 سنة: “لا أخفي أيضا رغبتي في الانخراط ضمن صفوف الوقاية المدنية؛ حتى أتمكن من إبراز جميع مؤهلاتي، التي أتوفر عليها في هذا المجال”.

يذكر أن حكيم ركيبي، المتحدر من مركز مير اللفت، غامر، نهاية الأسبوع الماضي، بحياته من أجل إنقاذ سائحة أربعينية وابنتها ذات الـ13 ربيعا، كانتا تسبحان بشاطئ إمي نتركا قبل أن يفاجئهما تيار مائي قوي جرفهما نحو عرض البحر. وقد واجه هذا الشاب المغربي علو الأمواج بشجاعة كبيرة، ونجح في إخراج السائحتين المذكورتين من منطقة الخطر.

مصطفى البكار