تمكّنت مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي لبلفاع، ضواحي اشتوكة آيت باها، أمس، من تفكيك عصابة إجرامية متخصصة في سرقة الدراجات النارية وتزوير وثائقها بغرض تسويقها في مناطق عديدة بسوس.

وانتقلت فرقة من درك بلفاع إلى مدينة تزنيت، حيث نصبت كمينا لشخصين، أفلح في إسقاطهما، على إثر تقديم أحدهما لبلاغ كاذب حول سرقة دراجته النارية، حيث أفضت التحريات التي بوشرت بهذا الخصوص إلى اكتشاف توفر الدراجة على بطاقتيْن رماديّتين.

وعلى إثر تعميق البحث مع الموقوفيْن، تبيّن أنهما، بمعية شخص آخر، يوجد في حالة فرار، يشكلون عصابة إجرامية تنشط في سرقة الدراجات النارية بمناطق عديدة بسوس، وتزوير وثائقها باستعمال أختام مزيّفة على الحامل الورقي للبطاقات الرمادية.

ووُضع الموقوفان تحت تدابير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تُشرف عليه النيابة العامة المختصة؛ فيما حُررت مذكرة بحث على الصعيد الوطني في حق الشخص الثالث.