كشف عبد العاطي قايمي مدير وكالة الحوض المائي لدرعة واد نون، اليوم الأربعاء بكلميم، عن وجود 8 سدود قيد الإنجاز بجهة كلميم واد نون واحد منها كبير و7 صغرى ومتوسطة، وذلك في إطار البرنامج الوطني للتزويد بالماء الصالح للشرب وماء السقي للفترة 2020-2027.

وأوضج السيد قايمي في عرض حول “برنامج الري” خلال اللقاء الجهوي للتواصل والتحسيس حول البرنامج الوطني الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بغلاف مالي يبلغ 115,4 مليار درهم، والذي تطرق فيه ل”تنمية العرض المائي أساسا بواسطة السدود” ، أن السد الكبير المبرمج هو سد “فاصك” (إقليم كلميم) تبلغ سعته 79 مليون متر مكعب، وسدان متوسطان الأول بسيدي إفني والثاني بأسا الزاك .

وأضاف أن طاقة السد المبرمج بأسا الزاك تبلغ 8 ملايين متر مكعب من الماء وطاقة السد المبرمج بسيدي إفني تصل إلى 14 مليون متر مكعب.

وزاد أن الهدف من هذين السدين وبقية السدود، سواء المبرمجة أو الموجودة في قيد الإنجاز والتي تنقسم إلى سدود صغرى وأخرى متوسطة، يتمثل في التغذية الاصطناعية للفرشات المائية وتقوية نظام تحويل مياه السقي.

وبخصوص تحلية مياه البحر، أوضح المسؤول نفسه أن هناك محطة قيد الإنجاز بسيدي إفني بطاقة إنتاجية تبلغ 8 آلاف و600 متر مكعب من الماء في اليوم، وأخرى منجزة بطانطان بطاقة إنتاجية تصل إلى 8 آلاف و640 متر مكعب من الماء من المتوقع أن تصل طاقتها الانتاجية ما يزيد عن 12 ألف متر مكعب بحلول 2020.

ويعتبر اللقاء التواصلي حول البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027 الذي عقد اليوم بمقر ولاية جهة كلميم واد نون، والذي ترأسه والي جهة كلميم واد نون السيد محمد الماجم أبهاي وحضره عمال أقاليم طانطان وسيدي إفني وأسا الواك ورئيسة الجهة، فرصة لتدارس السبل الكفيلة بالتفعيل الأمثل لمضامين هذا البرنامج، بشكل يسمح بتعبئة الإمكانات المائية في وضعية إشباع وضمان الأمن المائي، في أفق الموازنة بين العرض المائي على صعيد الجهة والطلب المتزايد على هذه المادة الحيوية.