بيان ختامي للقاء الدراسي حول “التربية الدامجة مدخل لمدرسة الإنصاف و تكافؤ الفرص” – المعدر 05 فبراير 2020

أكد المشاركون في اللقاء الدراسي حول “التربية الدامجة مدخل لمدرسة الإنصاف و تكافؤ الفرص” على أهمية هذا المشروع الطموح، الذي أطلقته وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، والذي يخص التربية الدامجة وبالأخص في شقه المتعلق بتمكين الأطفال في وضعية إعاقة من حقهم في التربية والتكوين والاندماج في المجتمع. و دعا المشاركون في هذا اللقاء الذي نظمته جمعية الدشيرة للنهضة الاجتماعية بالمعدر يوم الأربعاء 05 فبراير 2020، بحضور تسع جمعيات محلية بجانب مستشارين جماعيين وأطر التربية والتكوين بتيزنيت، إلى التعبئة المجتمعية لإنجاح هذا الورش المهم باعتبار قضية التربية و التكوين، وبالأخص بالنسبة للأطفال في وضعية إعاقة، قضية مجتمعية لا تخص قطاع التعليم فقط.

و قد عرف اللقاء تقديم ثلاث عروض. انصب أولها على التأكيد على المقاربة الحقوقية للتربية الدامجة و اعتبار الهدف الأسمى هو المجتمع الدامج. من جهته ركز العرض الثاني على تقديم نظرة موجزة لتعليم الأطفال في وضعية إعاقة في المغرب منذ الاستقلال إلى اليوم، ليتم بعد ذلك بسط أسس التربية الدامجة التي عرفت انطلاقتها تزامنا مع الدخول المدرسي 2019/2020. أما العرض الثالث فاهتم بتقديم معطيات رقمية حول الأطفال في وضعية إعاقة على مستوى تراب جماعة المعدر الكبير واستفادتهم من التربية و التكوين، بالإضافة للعوائق التي تحول دون ذلك من خلال تجربة جمعية ذوي الاحتياجات الخاصة بالمعدر.

و تلت هذه العروض مناقشة عامة عرفت تدخلات من طرف الحاضرين، اختتمت على إثرها أشغال اللقاء بتقديم مجموعة من التوصيات أكد من خلالها المشاركون على:

الدعوة لتنظيم لقاء إقليمي يوم 30 مارس 2020 بمناسبة اليوم الوطني للمعاق من أجل بلورة خطة إقليمية للتربية الدامجة بمشاركة كافة القطاعات الحكومية و الفعاليات المعنية بالتربية الدامجة، و كذا لتحقيق التعبئة المجتمعية اللازمة لإنجاح هذا المشروع؛

المطالبة بتسريع بناء الجناح الداخلي بالثانوية التأهيلية المهدي بنبركة بالمعدر وتكييفه مع حاجيات المتمدرسين في وضعية إعاقة؛

تأهيل النقل المدرسي من أجل تمكين المتمدرسين في وضعية إعاقة من الاستفادة منه؛

دعوة جمعيات أمهات وآباء و أولياء التلميذات و التلاميذ و كذا جمعيات المجتمع المدني المحلية للتعبئة من أجل تسجيل الأطفال في وضعية إعاقة برسم الدخول المدرسي المقبل بداية من شهر ماي؛

ضرورة تأهيل مؤسسات التربية الدامجة و توفير تكوين ملائم للأطر العاملة بها مع تمنكينهم من وسائل العمل اللازمة؛

تمكين الأطفال في وضعية إعاقة من جميع الميسرات و المعينات التي تساعدهم على التمدرس؛

دعوة جمعيات المجتمع المدني بالانخراط أكثر في أنشطة الحياة المدرسية خصوصا الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة؛

مطالبة مجلس جماعة المعدر الكبير بإحياء اللقاءات السنوية المنتظمة حول التربية و التكوين بالجماعة؛

ضرورة القيام بحملة طبية لتشخيص دقيق للإعاقة لدى الأطفال بتراب جماعة المعدر الكبير؛

التأكيد على تعميم التعليم الأولي بدواوير جماعة المعدر الكبير على أسس التربية الدامجة؛

ضرورة دعم الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة؛

تمكين المؤسسات التعليمية من ملحقين اجتماعيين؛

التسريع ببناء و تجهيز قاعات الموارد بالمؤسسات التعليمية؛

إعادة النظر في التشريعات الخاصة بالتكوين المهني خصوصا امكانية ولوج التكوين بدون شهادة الدروس الابتدائية للأطفال في وضعية إعاقة أو إحداث مسالك لهذه الفئات؛