خصصت “صحيفة الناس” ملفا في عدد نهاية هذا الأسبوع حول المشاهير المغاربة المتزوجين بأكثر من زوجة. وتضمنت لائحة الذين نحكوا من النساء مثنى وثلاث ورباع ليس فقط بعض إسلاميي العدالة والتنمية مثل وزير العدل مصطفى الرميد ووزير الدولة عبد الله باها والبرلمانيين عبد العزيز أفتاتي والمقرئ الإدريسي أبوزيد الذين يجمع كل واحد منهم بين زوجتين، بل ذكرت الجريدة أن اللائحة تضمنت أيضا كلا من محمد الفاضلي، القيادي في الحركة الشعبية والنائب الثاني في مجلس المستشارين الذي يجمع بين ثلاث زوجات لـ”أننا في دولة مسلمة وعلى رأسها أمير المؤمنين ولا يجب منع التعدد”، على حد قوله.
وحسب “صحيفة الناس” فقد تضمنت اللائحة أيضا القيادي في حزب الاستقلال نور الدين مضيان الذي يجمع هو الآخر بين زوجتين تحت سقف واحد، وقال مضيان للجريدة إن زوجته الثانية مازالت طالبة وأن الزوجة الثانية هي التي توصلها بالسيارة إلى الجامعة لأنها تعتبرها مثل أختها الصغيرة.
الجريدة قالت أيضا إن اللائحة تضمنت قياديا استقلاليا آخر هو فوزي بنعلال صاحب الواقعة المعروفة بـ”ضريب الغرزة” الذي يجمع بين زوجتين. وقال فوزي بنعلال للجريدة إن أجمل ما في الزوج الثاني هو أنك تحس بالحلاوة أكثر مقاررنة مع الزواج الأول قبل أن يضيف قائلا “لكن الجمع بين زوجتين يتطلب من الرجل أن يكون فارسا مغوارا في فراش الزوجية”.

تفاصيل أكثر في عدد السبت والأحد من “صحيفة الناس”

الفاضلي تزوج بثلاث زوجات لأن المغرب دولة مسلمة وعلى رأسها أمير المؤمنين

مضيان: زوجتي الثانية طالبة وزوجتي الأولي هي التي توصلها بالسيارة إلى الجامعة

فوزي بنعلال: مع الزواج الثاني تحس بالحلاوة أكثر وينبغي أن تكون فارسا مغوارا في الفراش

عن صحيفة الناس